مؤتمر الفتوى العالمي يطالب بملاحقة قادة إسرائيل على جرائمهم في غزة

الرياض في 20 يناير / وام / طالب المؤتمر العالمي للفتوى وضوابطها الذي اختتم أعماله اليوم في السعودية باتخاذ الوسائل القانونية والإعلامية لدى الهيئات والجهات والمنظمات الدولية والحقوقية لمحاكمة إسرائيل على جرائم الحرب التي ارتكبتها في غزة وملاحقة قادتها بوصفهم مجرمي حرب وفق القوانين والأعراف الإنسانية .

وأدان العلماء المشاركون في المؤتمر في بيان أصدروه بعنوان ” بيان مكة المكرمة بشأن جرائم الحرب الإسرائيلية على غزة ” جرائم الحرب الإسرائيلية ضد أبناء الشعب الفلسطيني .

وأعرب المشاركون في المؤتمر الذي عقده المجمع الفقهي الإسلامي في رابطة العالم الإسلام عن حزنهم للأحداث الأليمة وجرائم الحرب البشعة التي قام بها الإسرائيليون المحتلون ضد أبناء غزة وما نجم عن ذلك من قتل للأطفال والنساء والشيوخ ودك للبيوت على رؤوس ساكنيها.. واستنكروا تدمير المساجد والمدارس ومراكز الإغاثة والمستشفيات والهيئات الدولية وملاحقة المسعفين والأطباء ومنع وصول الإمدادات والطاقة والدواء والغذاء لأهل قطاع غزة.

وأكد العلماء أن ما يقوم به أهالي غزة من الدفاع عن أنفسهم وأهليهم وأموالهم وبلادهم هو أمر مشروع وواجب ديني وحق إنساني تقره كل الشرائع السماوية والقوانين الوضعية والأعراف الإنسانية.

ودعا المشاركون إلى نصرة المستضعفين في غزة بمختلف الوسائل المشروعة المتاحة وعلى كل مستوى وأمام كل جهة وهيئة.. داعين القادة والزعماء العرب والمسلمين الى تكثيف جهودهم لفك الحصار الظالم وفتح المعابر بشكل دائم.

وطالب المجتمعون بضرورة المبادرة والمسارعة بتقديم كل أوجه الدعم الإنسانية والإغاثية من الغذاء والدواء والطاقة لأهالي غزة.