بحضور حمدان ومكتوم بن محمد بن راشد ختام فعاليات مهرجان دبي للتسوق

 دبي فى 15 فبراير/ وام/ بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي بدبي وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وسموالشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة رئيس اللجنة العليا لإدارة مكتب مهرجان دبي للتسوّق ومعالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم.. أقيم مساء اليوم في نادي فور سيزونز للغولف في دبي فستيفال سيتي حفل ختام مهرجان دبي للتسوّق 2009 الذي انطلقت فعالياته في 15 يناير الماضي تحت شعار “عالم واحد وعائلة واحدة ” واستمرت لمدة 32 يوما

كما حضر الحفل عدد من كبار الشخصيات في دبي وأعضاء اللجنة العليا لإدارة مكتب المهرجان إلى جانب ليلى سهيل المدير التنفيذي لمكتب مهرجان دبي للتسوق وإبراهيم صالح المنسق العام لمكتب المهرجان وممثلي الشركات الراعية ومختلف وسائل الإعلام العالمية والإقليمية والمحلية

وجرى خلال الحفل تكريم الرعاة الرئيسيين للمهرجان والذين بلغ عددهم 23 راعيا وتوزيع جوائز المهرجان للصحافة والتصوير الفوتوغرافي والإبداع بالإضافة إلى جائزة الأسرة العربية المثالية

وقام سعادة مطر الطاير عضو اللجنة العليا لإدارة مكتب المهرجان بإلقاء كلمة رئيس اللجنة العليا لإدارة مكتب المهرجان سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم قال فيها ان دبي عاشت خلال مهرجان دبي للتسوق2009 الذي أقيم تحت شعار “عالم واحد عائلة واحدة” أجواء متميزة من الاحتفاليات والفعاليات المتنوعة والحركة الإيجابية النشطة التي انتشرت في أرجاء المدينة ولامست حياة العديد من زوار دبي والمقيمين فيها، ونشرت الفرح والمرح على وجوه الصغار والكبار على حد سواء”

وأضاف أن هذه الدورة انطلقت في ظروف صعبة منها الأزمة الاقتصادية العالمية، ولكن التوليفة المرنة لحدث المهرجان سمحت له دون غيره من الأحداث العالمية من أن يشكّل رد فعل إيجابيا بدلاً من السلبية والسكون فقد تضمنت هذه الدورة عدداً من الفعاليات الاقتصادية والاجتماعية والتراثية والرياضية والثقافية والترفيهية التي هدفت إلى تنشيط الحركة في عدد من القطاعات الاقتصادية في دبي من خلال انتهاج إستراتيجية ترويجية متميزة بالإضافة إلى ابتكار مبادرات هدفت إلى دعم ضحايا غزة سواءً مادياً أو معنوياً من خلال تسليط الضوء على معاناتهم ضمن العديد من فعاليات الحدث”.

وأوضح أن من أهم الأهداف التي وضعناها نصب أعيننا عندما قررنا خوض التحدي والمضي قدماً في تنظيم الحدث هي أن نساهم في تنشيط الحركة الاقتصادية في عدد من القطاعات الحيوية ونخفف من حدة تأثير التباطؤ الاقتصادي الحاصل حيث تفيد المؤشرات الأولية من مختلف القطاعات بأن المهرجان كان له تأثير إيجابي مقارنة بالأشهر القليلة التي سبقت انطلاقته وذلك نتيجة للمبادرات المتميزة التي تمثلت في الخصومات على الفنادق والمطاعم والرحلات البحرية والسفاري مما ساهم في زيادة عدد زوّار المهرجان.

وأشار إلى أن الأهداف الأخرى التي سعينا إليها كما نسعى لها في كل دورة، ..نشر أجواء المرح والفرح والترفيه العائلي الراقي في كافة أنحاء دبي، وتسليط الضوء على الوجهات السياحية والترفيهية الجديدة والرائدة في مدينتنا المتجددة دوماً، وهو ما لمحناه بأنفسنا من زياراتنا اليومية لمواقع الفعاليات ورأينا الابتسامة تعلو الوجوه والأطفال يقضون أفضل وأمتع الأوقات مع عائلاتهم. مؤكدا أن انعقاد المهرجان في هذا التوقيت وبهذا الحجم وفي ظل هذه الظروف هو إنجاز يحسب لدبي ولكافة القائمين على الحدث مؤكداً أن الدورة الرابعة عشرة للحدث أثبتت أن مهرجان دبي للتسوق ولد من روح دُبيِّ الإنجازات، وأن العلاقة بين دبي ومهرجانها علاقة تكامل.

وذكر أن مهرجان دبي للتسوق حقق منذ إطلاقه في العام 1996 بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله) وحتى الآن العديد من الإنجازات والنجاحات التي أكسبته الشهرة الإقليمية والعالمي، حيث تمكّن المهرجان من تعزيز سمعة دبي كمركز عالمي للمال والأعمال والتجارة والسياحة، تماشياً مع خطة دبي الإستراتيجية التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في الثالث من فبراير عام 2007 ، لترسيخ مكانة دبي والمحافظة على معدلات النمو الإقتصادى.

وفي ختام كلمته وجه الشكر باسم اللجنة العليا لإدارة مكتب مهرجان دبي للتسوق إلى مختلف الجهات الحكومية التي قدمت كافة أشكال الدعم للحدث، ولرعاة المهرجان الرئيسيين والفرعيين على إخلاصهم ووفائهم تجاه المهرجان، وإلى وسائل الإعلام المختلفة التي ساهمت في إيصال رسائل المهرجان الأساسية إلى الجمهور في كل مكان.كما وجه الشكر إلى فريق عمل مكتب مهرجان دبي للتسوق على جهودهم المتميزة على مدى الشهور الماضية، لتنفيذ الخطط الموضوعة من قبل اللجنة العليا، وذلك على الرغم من الظروف الاستثنائية التي أحاطت بالحدث، والى كل من ساهم في إنجاح الحدث.

وبعد ذلك قام سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس اللجنة العليا لإدارة مكتب المهرجان بتوزيع جوائز المهرجان للإبداع 2009 والتي تخصص للمبادرات والحملات الناجحة والمبدعة لشركات ومؤسسات الشركاء والرعاة الرئيسيين والرعاة الفرعيين والمحلات المشاركة في المهرجان بالإضافة إلى المراكز التجاري، وأيضا الجهات الحكومية وجرى خلال الحفل تكريم الصحافة المحلية والإقليمية التي لعبت دورا كبيرا في إنجاح مهرجان دبي للتسوق 2009، وساهمت في إيصال رؤية ورسالة المهرجان الحضارية إلى شريحة واسعة من الجمهور.