طالبات جامعة زايد يشاركن في “برنامج سفراء أوفياء لإماراتهم “

أبوظبي في 26 مارس/ وام / تشارك /22 / طالبة من كلية علوم الإتصال والإعلام في جامعة زايد في أبوظبي..في فعاليات الدورة الثالثة لـ/ معرض الخليج لسياحة الحوافز والمؤتمرات 2009 / .. التي تنطلق يوم الثلاثاء المقبل وتستمر ثلاثة أيام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض/ أدنيك / .

وتأتي مشاركة الطالبات في فعاليات المعرض ضمن / برنامج سفراء أوفياء لإماراتهم / في عامه الثاني..الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة بالتعاون مع شركة ريد لمعارض السفر..وصولا لإكسابهن خبرة عملية مبكرة ونجاحا متميزا في مجال تنظيم الفعاليات السياحية بجانب تحفيزهن لبناء حياة مهنية ناجحة في قطاع سياحة المؤتمرات والأعمال.

وأوضح بيان صحفى لهيئة أبوظبي للسياحة ..أن برنامج سفراء أوفياء سيكون حافلا بالفعاليات التي تسهم فيها الطالبات بدور فاعل من خلال تقديمهن المساعدة للمشترين العالميين وممثلي وسائل الإعلام والمشاركين في المعرض.. مشيرا إلى أن مساحة العرض في الدورة الجديدة للمعرض زادت بنسبة 15 في المائة عن العام الماضي بمشاركة /232 / عارضا منهم /13 / عارضا جديدا.

وأضاف البيان أن المعرض يضم أضخم برنامج للمشترين المضيفين بحضور 245 شخصية من صناع القرار في 25 دولة.. مشيرا إلي أن طالبات دورة العام الماضي تواصلن مع موظفين في إدارات وأقسام هيئة أبوظبي للسياحة.. تعرفن خلالها على مختلف جوانب القطاع السياحي وخاصة تطوير الأعمال والمنتج والمهارات الإعلامية والإرشاد السياحي.

من جانبه أوضح ناصر الريامي مدير إدارة المعايير السياحية في هيئة أبوظبي للسياحة..أن التوطين في قطاع السياحة يعتبر من أولوياتنا.. مشيرا إلي أن سياحة الأعمال تشكل واحداً من أكثر القطاعات الأساسية جذباً لشبابنا المواطن الطموح

وأضاف أن الهيئة تدرس حاليا إمكانات تنفيذ حملة توعوية مكثفة بين الشباب الإماراتي لتوعيتهم بفرص العمل المتاحة التي تؤهلهم مستقبلا للقيام بدور محوري .. مشيرا إلى أن برنامج / سفراء أوفياء لإمارة أبوظبي / يشكل عنصرا حيويا من إستراتيجية الهيئة وخاصة أن إجمالي عدد الإماراتيين العاملين في القطاع السياحي في الإمارة يعادل واحد فى المائة ضمن 47 ألفا و700 موظف في هذا القطاع .. فيما تطمح الهيئة رفع هذه النسبة إلى خمسة في المائة بحلول عام 2012.

من ناحيتها أوضحت جريمي بارنيت مدير معرض الخليج لسياحة الحوافز والمؤتمرات..أن / برنامج سفراء / يعد بمثابة منصة لرعاية الجيل الجديد من المحترفين في مجال سفر الأعمال وسياحة المؤتمرات في المنطقة..بينما أكدت شينا ويستوود الأستاذة المساعدة في كلية علوم الإتصال والإعلام في جامعة زايد .. أن برنامج سفراء يلعب دورا أساسيا في تنمية قدرات طالباتنا وتعزيز مناهجهن الدراسية من خلال تزويدهن بخبرات عملية وحيوية بجانب تعريفهن على طيف واسع من فرص العمل في المجال السياحي .

وأشارت إلى أن الطالبات المشاركات في البرنامج..يمثلن وجه أبوظبي الحقيقي حيث يستقبلن الضيوف من خلال مكاتب الإستقبال الخاصة بالحدث ويقدمن المساعدة والإرشاد للمشاركين الإقليميين والدوليين على أرض المعرض.. بجانب مرافقتهن المشترين العالميين الضيوف خلال فعاليات يوم مخصص لهم ضمن جولة تعريفية حول الإمارة.

من ناحيتها أوضحت فاطمة ناصر الملحي خريجة جامعة زايد ” السفيرة السابقة ” لمعرض الخليج لسياحة الحوافز والمؤتمرات..أن البرنامج أثبت فاعلية وجدوى كبيرتين..مشيرة إلى أنها من خلال مشاركتها في برنامج العام الماضي رافقت وسائل الإعلام العالمية والمشترين الضيوف في جولة حول أبوظبي..فيما قدمت كل مساعدة ممكنة للرد على استفساراتهم.

وأضافت أن الخبرات التي إكتسبتها أهلتها للعمل في هيئة أبوظبي للسياحة..مشيرة إلى أنها تنفذ حاليا مشاريع متميزة بما فيها تنظيم جولات سياحية إلى مسجد الشيخ زايد.

سيتم تكريم طالبات البرنامج في ختام فعاليات المعرض خلال حفل خاص يقام في مركز أبوظبي العالمي للمعارض .. تقديرا لإنجازاتهن