واحة السجاد والفنون بدبي تستعيد ذكريات الفرضة

دبي في أول فبراير / وام / كشفت واحة السجاد والفنون التي تنظمها جمارك دبي في إطار مشاركتها في مهرجان دبي للتسوق 2009 عن اختيارها موضوع ” الفرضة ” من أجل إلقاء نظرة معمقة على فترة تاريخية من إمارة دبي شكلت تحولا جذريا في سعيها نحو بناء مستقبل يقوم على الازدهار والتقدم والرقي وفتحت لها مدخلا واسعا للعالمية.

وقالت مريم الشامسي عضو لجنة واحة السجاد والفنون ومنسق معرض “الفرضة “إن هذا المعرض يجمع بالدرجة الأولى مجموعة واسعة من الصور التاريخية لإمارة دبي منذ العام 1883 بعضها يعرض للمرة الأولى بالإضافة الى أختام قديمة وأدوات كانت تستخدمها جمارك دبي منذ نشأتها ووثائق مهمة ونادرة.

تجدر الاشارة الى أن ” الفرضة “لفظة عربية أصيلة لها مدلولها العميق الذي يميزها عن غيرها من الألفاظ والموضوع البحثي..فالفرضة تعني أصلا المرسى والميناء البحري التجاري الرئيسي للمدينة وهي مصطلح تداوله التاريخيون والجغرافيون العرب في مصادرهم الكتابية للدلالة على الميناء أو المرسى البحري التجاري الرئيسي .

وأوضحت الشامسي انه تم بذل جهد كبير من أجل جمع أكبر عدد ممكن من الصور والأدوات والوثائق النادرة التي تلقي الضوء على هذه الحقبة التاريخية المهمة من تاريخ البلاد ..مشيرة الى ايجاد صور لشخصيات ومبان حكومية رسمية وخاصة تعرض للمرة الأولى تم تزويدها بنبذة تشرح كل مرحلة بمرحلتها .. فيما تم وضع شرح مفصل لها يبين الأشخاص الذين تشتملهم أو الأماكن التي تغيرت معظم معالمها الآن بفضل التطور والحداثة التي شهدها القطاع العقاري في الإمارة على مرً السنوات .

وشكلت “الفرضة “الركيزة الأساسية التي قامت عليها جمارك دبي التي تعتبر من بين أقدم الدوائر والمؤسسات الحكومية في دبي حيث أطلق عليها اسم “أم الدوائر ” فكانت أحد مقومات الحياة الرئيسية في هذه الإمارة التجارية اذ برزت مع بداية الحياة الاجتماعية في هذه المدينة حيث كان وجود الفرضة أحد الدعائم الأساسية لتطوير مدينة دبي.